استقبال
الالتزامات الـ54
ديباجة

إدراكا منــا للأزمــة الخطيــرة متعــددة الأبعــاد التــي تعرفهــا بلادنــا ومجتمعنــا ومؤسســاتنا، والتــي هــي في نفــس الوقــت أزمة حكامة سببها عدم الكفاءة والإهمال والفساد والجشع وتبديد المال العام وصراع بين الأجيال وأزمة ثقة بين سلطة مســتبدة ومواطنـيـن مقيديــن خــاب أملهــم، وإدراكا منــا للمخاطــر الداخليــة والخارجيــة التــي تتربــص ببلادنا وتهدد سيادتها وأمنها القومي ووحدتها وسلامتها الترابيــة، وإذ نعتــز بالحــراك الشــعبي المبــارك الــذي انطلــق في 22 فيفري 2019، والذي فرض إعجاب العالم بسلميته وحضاريته ووطنيته ومطالبه المشروعة المتمثلة في قطيعة حقيقية وتغيير حقّ، وإدراكا منا للطاقات البشرية الهائلة التي أخرجها الحراك للعلــن والإمكانــات الكبيــرة التــي تزخــر بهــا بلادنــا في شــتى المجــالات، أتعهد أمام الله – عز وجلّ – وأمام الشعب الجزائري إذا منحني ثقته رئيسا للبلاد، أن أعمل بـكل تفان وإخلاص، لتحقيــق مطالــب وطموحــات الشــعب المشــروعة التــي رفعهــا حراك 22 فيفري من أجل إحداث تغيير شامل وحقيقي يسمح بتقويم وطني وإعطاء انطلاقة جديدة لبلادنا ويتيح لشعبنا العيش في جزائر ديمقراطية ومزدهرة، وفية لقيم ثورة الفاتح من نوفمبر 1954، جزائر يكون فيها مكان لجميع الجزائريين.

السابق
12345
التالي
2021كل الحقوق محفوظة. رئاسة الجمهورية